آراء ومقالات المزيد

حدث | ما بعد «كورونا» - بقلم : عبدالمحسن محمد الحسيني

30/06/2020 12:11 ص
حدث | ما بعد «كورونا» - بقلم : عبدالمحسن محمد الحسيني
**

استطاعت الكويت حكومة وشعبا أن تتخطى البلاء بعد 3 أشهر، حيث التزم الناس بكل تعليمات وزارة الصحة، وتمثلت تلك الخطوة بروح الإيمان والصبر وهذا مما ساعدهم على عبور المحنة دون أي مخلفات وتبعات الوباء الذي أوقف كل نشاطات الدولة بل وفي كل دول العالم.

وبعد أن تخلصنا من الوباء الذي جمد كل شيء في البلاد، آن الأوان لأن تبادر الدولة حكومة وشعبا للقضاء على الفساد ولقد تكشفت عدة مواقع للفساد وأبرزها تجار الإقامات واستطاعت وزارة الداخلية أن تحدد الأشخاص والشركات التي مارست تجارة البشر ولقد أحالت الداخلية بدورها تلك الشركات والأشخاص إلى النيابة العامة.

بدورها، باشرت النيابة العامة دورها في التحقيق مع المتهمين، والنائب العام بدوره طالب وزير العدل لمراسلة رئيس مجلس الأمة لرفع الحصانة عن النواب الذين كانوا من أبطال تجارة البشر والآن جاء دور مجلس الأمة، ولابد أن يتعاون المجلس لكشف دور كل نائب متهم، وأعتقد أن الكرة أصبحت في ملعب مجلس الأمة الذي يجب عليه أن يتعاون مع الحكومة لكشف كل الذين استغلوا مناصبهم لإنجاز معاملاتهم وكسب الحرام، وعلى رئيس مجلس الأمة أن يؤكد على حضور الأعضاء للجلسة المخصصة لبحث رفع الحصانة عن النواب الذين طلبت النيابة التحقيق معهم.

لا شك أنها فرصة لأن تتعاون السلطتان التشريعية والتنفيذية للقضاء على الفساد المتفشي في مختلف الدوائر الحكومية، وعدم السماح للذين يحاولون الاعتذار عن عدم حضور الجلسة، وعلى الشعب أن يتابع ذلك حتى يتأكد من صدق النواب في محاربة الفساد.

ليس أمام الحكومة ومجلس الأمة إلا أن يتعاونا حتى يبرهنا على صدق نواياهم في التصدي للفساد وإزالة مواقعه.

لقد عانت الدولة الكثير من المعاناة والمشاكل بسبب تفشي الفساد في الدولة ولابد أن يتعاون الجميع بقطع دابر الفساد في البلاد، وان يكون صبرنا والتزامنا بكل الإجراءات الاحترازية للقضاء على تفشي وباء كورونا حافزا لأن يتحمس الجميع لمحاربة الفساد وإبعاد كل المسؤولية عن الذين اتهموا بممارسة الفساد.

قال رسول الله ﷺ: «إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله عز وجل إذا أحب قوما ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط» رواه الترمذي وحسنه.

والله الموفق.

الأنباء

التعليقات

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع

آراء ومقالات المزيد
كاريكاتير المزيد