آراء المزيد

حدث | مطاعم كان لها في تاريخ الكويت ذكرى (1) - بقلم : د. سعود محمد العصفور

15/09/2018 12:35 ص
حدث | مطاعم كان لها في تاريخ الكويت ذكرى (1) - بقلم : د. سعود محمد العصفور
**

كان للمطاعم في الزمن الجميل دورها في إعداد الطعام خارج المنزل، يتردد الشباب وغيرهم عليها كشيء جديد في عالم الطعام، فضلاً عن كون ذهابهم إليها، وتجمعهم عندها، فيهما متعة وترويح عن النفس. وقد اشتهرت مجموعة من المطاعم بروعة إعدادها للطعام الذي تأثر بصورة مباشرة بالمطابخ الشرقية وخاصة الشامية والعراقية والإيرانية، فضلاً عن بدايات دخول الوجبات السريعة من الهامبرغر والهوت دوغ وغيرها كتأثير للمطابخ الأوروبية الغربية. وفي هذا المقال سوف نركز على الشهير منها من دون التقليل من شأن من لا تسعنا ذاكرتنا أو ذاكرة الناس لذكره.
 
«مطعم هارون الرشيد»، إذا ذكر في ذلك الزمن الجميل، فكان يرمز إلى الذواقة من الناس لما يحتويه من مأكولات جديدة في عالم الطبخ، فهو يمزج ما بين الأكل الشرقي والغربي، ويقع المطعم في شارع فهد السالم (شارع الجهراء) أشهر الشوارع رقياً وتنوعاً آنذاك، بالقرب من فندق الشيراتون، وكان يشتهر بعمل الهامبرغر، فضلاً عن غيره من المأكولات. وشباب ذاك الوقت يزدحمون عليه ويفتخرون بأنهم قد أكلوا من السندويشات التي يتميز بها. والعاملون فيه من أهل الشام.
 
«مطعم أبو نواس»، ينطبق عليه ما ذكرناه عن مطعم هارون الرشيد في إعداد الوجبات السريعة، خصوصاً الهامبرغر، فضلاً عن المقبلات وبعض المأكولات الحلوة كالكريم كاراميل، والكاسترد، والمهلبية «المحلبية»، وغيرها. ويقع أيضاً في شارع فهد السالم، وتحيط به المحال الراقية آنذاك التي تبيع الأجهزة الكهربائية وبداية الأجهزة الإلكترونية، ويرتاده شباب ذلك الزمان ويتنافسون على المجيء إليه، على الرغم من صغر مساحة المحل، وأتذكر أننا جلسنا فيه آنذاك على طاولة طعام فيه، ولا يوجد غيرها إلا واحدة أو اثنتان.
 
«فلافل بو عدنان» من اسمه يحمل هويته ونوعية الطعام المميز فيه، فهو أشهر مطعم يقوم بإعداد الفلافل، طعام الفقراء والأغنياء، وكانت روعة المذاق سبباً في شهرته وتردد شباب ذلك الوقت عليه، وكونه يقع أيضاً يقع في قلب السوق التجارية بالقرب من السوق الجديد، وسوق الغربللي، وسوق الحريم، وسوق المباركية يزدحم الناس على طعامه.
 
مطعم وحلويات جبري، وهما مطعمان شهيران: عدنان، وموفق من أسرة جبري الشامية، وموقعهما في شارع فهد السالم. ويشتهران بالكنافة خاصة التي دخلت في حياة أهل الكويت بتأثير المطبخ الشامي، فضلاً عن المأكولات الأخرى والاستعداد لإقامة الطعام الشرقي والغربي للحفلات والأفراح. ولا يكاد. فالشهرة هنا للحلويات وجمال إعدادها من بقلاوة ووربات وزنود الست، والبتي فور، وغيرها، لكن الكنافة – كما أسلفنا – هي على رأس الشهرة. وكانت فيه طاولات طعام لجلوس المرتادين له. والعاملون فيه من أهل الشام.
 
«مطعم السعادة» مطعم للوجبات السريعة، يقع في منطقة كيفان قطعة 5. إذا ذكرت هذا المطعم، تداعت الذكرى، وزاد شوق شباب منطقتي كيفان والخالدية خاصة، ثم بقية المناطق الأخرى القريبة منه كالشامية والفيحاء والشويخ وغيرها. وقد عرف بأكلاته الخفيفة الشهيرة كالفلافل، والمشكل (الخضار المشكلة)، والبطاط المدورة واللبنة، وغيرها، وبصورة خاصة سندويشات «اللسانات» التي يضع معها شرائح الطرشي الشامي، والعاملون فيه من الجنسية الإيرانية.
 
«مطعم الشباب»، وهو أيضاً مطعم للوجبات السريعة، في قطعة 1 مقابل شارع الخالدية، له الذكرى الجميلة في قلب ساكني منطقة الخالدية آنذاك التي تعتبر من المناطق النموذجية الراقية، وهذا المطعم كغيره من المطاعم الأخرى له شهرة أيضاً في المناطق القريبة منه، خصوصاً منطقة كيفان. ومأكولاته أيضاً كوجبات خفيفة سريعة كالفلافل والمشكل (خضار مشكلة)، وغيرها، والمعكرونة التي كان يضعها في السندويشات، والكبدة والكلاوي، والعاملون فيه من الجنسية الإيرانية.
 
«مطعم أبو خليل» يشتهر ببيع الشاورما التي تسمى «صمونة قص» نظراً لكون معلم الشاورما يقوم بقص اللحم بسكينه الحادة تمهيداً لوضعها في السندويشات التي يغلب عليها الخبز اللبناني أو الصمون. وكان معلم الشاورما يخلط اللحم مع البصل المقطع طولياً كشرائح صغيرة مع البقدونس والسماق، ليجعل المذاق أكثر روعة. وكانت الشاورما تمثل ثورة في تفرد المذاق ولذيذ الطعام. وهي على نوعين لحم ودجاج، واللحم هو المطلوب شهرة ومذاقاً. يقع المطعم في شارع عبدالعزيز حمد الصقر المتفرع من شارع فهد السالم.

dr.al.asfour@hotmail.co.uk

القبس

التعليقات

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع

آراء المزيد