آراء ومقالات المزيد

حدث | زيادة الأسعار - بقلم : عادل نايف المزعل

10/06/2021 12:05 ص
حدث | زيادة الأسعار - بقلم : عادل نايف المزعل
**

الكل يعاني من ارتفاع الأسعار وأطلقوا العنان لرغباتهم في ذبح المستهلك شهوة منهم في جمع المال، الجميع يتساءل عن السبب الحقيقي في زيادة الأسعار، فهذا السؤال يتردد على لسان كل من يقيم على أرض الكويت الطيبة، فالغلاء طال كل المواد الغذائية وغيرها التي تعرض بالأسواق والتي تؤثر تأثيرا مباشرا على الأوضاع المعيشية للمواطنين والمقيمين، فمن المتسبب في هذه الهجمة الشرسة من الغلاء؟!

أصبح بعض الناس غير قادرين على شراء بعد المتطلبات الضرورية لأسرهم، فقد ارتفعت الأسعار اكثر من 100% تقريبا وهذه النسبة لا تخفى على أحد سواء أكان مواطنا أم مقيما، كيف يواجه رب الأسرة متطلبات أسرته؟! فالأسعار الفلكية تواجه الناس في ظل غياب رقابة صارمة على الأسعار.

هل أصبحنا فريسة لبعض التجار؟ وهل وزارة التجارة عاجزة عن ضبط الأسعار؟ حتى أن أسعار مواد البناء ارتفعت هي الأخرى، ولاتزال في ازدياد مستمر، وهذه الزيادة قادت إلى كلفة البناء وزاد سعر الحديد وهذه الزيادة يعاني منها المواطن والمقاول الذي أبرم العقود مع الناس ما تتسبب في خسارة كبيرة للمقاولين، خاصة إذا علمنا أن زيادة أسعار البناء بلغت ما يقارب 70% إلى 80% وكذلك زيادة في الأدوات الصحية والألمنيوم.

أين وزير التجارة ومساعدوه وأركان وزارته؟ لقد سمعنا عن الاستيراد المباشر كسرا للاحتكارات ولكن يبدو أن هذا كان وهما وذرا للرماد في العيون، فالشركات الاحتكارية تتحكم في السلع بالتخزين لمنتجاتها ثم طرحها بأسعار جديدة مبالغ فيها احتكار ما بعده احتكار ونحن جميعا مواطنين ومقيمين ندفع الثمن فهل من حل لما نعانيه؟!

أعجزت الحكومة عن ردع المتاجرين عن قوت الناس؟ وعلى الجمعيات التعاونية إن رأت زيادة في الأسعار لا توفر لها مكانا للعرض فلو أوقفت الجمعيات التعاونية تعاملها مع هذه الشركات ولم توفر لها فرصة لتسويق منتجاتها وعرضها لأقفلنا النافذة التي تطل منها هذه الشركات على المستهلك البائس، فعلينا جميعا الوقوف صفا واحدا لحماية الناس من بعض الشركات التي لا تخاف الله، رحم الله رجلا سمحا إذا باع وسمحا إذا اشترى فليس الجشع من السماحة فطهروا أموالكم واقهروا جشعكم.

قال الشاعر:

هي القناعة لا أرضى بها بدلا

فيها النعيم وفيها راحة البدن

وانظر لمن ملك الدنيا بأجمعها

هل فاز منها بغير اللحد والكفن

اللهم احفظ بلدي الكويت وأميرها وشعبها ومن عليها من المخلصين من كل شر، ونسأل الله أن تنقشع هذه الغمة وأن يزول هذا الوباء عن جميع دول العالم وترجع الأمور أحلى مما كانت. اللهم آمين.

Adel.almezel@gmail.com

الأنباء

التعليقات

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع

آراء ومقالات المزيد
كاريكاتير المزيد